سيتي مستمر في الإبهار وتشيلسي يسقط مجدداً


واصل مانشستر سيتي انطلاقته القوية فيما سقط تشيلسي مجدداً.

حقق مانشستر سيتي فوزاً جديداً جاء على حساب واتفورد 2-صفر، فيما سقط تشيلسي على أرضه أمام كريستال بالاس في المرحلة الرابعة من الدوري الإنكليزي الممتاز.

على ملعب الاتحاد وأمام نحو 55 ألف متفرج، حقق مانشستر سيتي وصيف البطل فوزه الرابع هذا الموسم والعاشر على التوالي (6 من النسخة السابقة) على حساب ضيفه واتفورد 2-صفر مبتعداً في الصدارة بالنقاط الكاملة (12 نقطة).

وصمد واتفورد أمام نجوم مانشستر سيتي (تشكيلة من 11 دولياً) وقتاً طويلاً ولم يترك لهم الفرصة للتحرك بارتياح، وكانت أول فرصة من ركلة حرة حصل عليها الإسباني خيسوس نافاس ونفذها الصربي ألكسندر كولاروف فعلت الكرة قليلاً عن العارضة (20).

وفوت رحيم سترلينغ فرصة تسجيل أول أهدافه مع مانشستر سيتي بعد انتقاله من ليفربول عندما انفرد في الجهة اليسرى داخل المنطقة وتباطأ في التسديد فتدخل أحد المدافعين وأبعد الكرة (22)، وكرّر سترلينغ السيناريو وسدد هذه المرة دون تردد لكن الحارس البرازيلي هيريليو غوميش حول كرته إلى ركنية (27).

وتابع مانشستر سيتي هجومه الضاغط، وواتفورد دفاعه الكثيف ونجحت تعليمات مدربه الإسباني كيكي فلوريس بإغلاق جميع المنافذ والاعتماد على المرتدات للخروج على الأقل بتعادل رابع لينتهي الشوط الأول سلباً.

ولجأ مدرب مانشستر سيتي التشيلي مانويل بيليغريني في مستهل الثاني إلى الدفع بالفرنسي سمير نصري بدلاً من نافاس، وافتتح فريقه التسجيل بعد عرضية أرسلها من الجهة اليمنى الفرنسي بكاري سانيا وتابعها سترلينغ من بين مدافعين اثنين في أسفل الزاوية اليسرى (47).

وعزّز مانشستر سيتي تقدمه بالهدف الثاني بعد ركلة حرة وكرة مرتدة من الحائط البشري إلى الإسباني دافيد سيلفا مررها إلى البرازيلي فرناندينيو الذي تابعها من زاوية ضيقة في الزاوية اليمنى (56).

وأضاع البديل الاسكتلندي من أصول نيجيرية إيكتشي آنيا أول فرصة لواتفورد في المباراة بعد انفراد في الجهة اليسرى وتسديدة قوية أخرجها سانيا بقدمه إلى ركنية (67).

كريستال بالاس يزيد محن البطل

على ملعب ستامفورد بريدج وأمام أكثر من 41500 متفرج، تعرض تشيلسي لخسارة غير متوقعة هي الثانية هذا الموسم بعد الأولى أمام مضيفه ووصيفه مانشستر سيتي صفر-3 في المرحلة الثانية، بعد أن كان تعادل في الأولى مع ضيفه سوانزي سيتي 2-2 ثم فاز في الثالثة على مضيفه وست بروميتش ألبيون بصعوبة 3-2 ليقف رصيده عند 4 نقاط، فيما انتقل كريستال بالاس إلى المركز الثاني وله 9 نقاط.

ولم يستطع تشيلسي المتعثر هذا الموسم زيارة شباك ضيفه طوال الشوط الأول قبل أن يتمكن الضيف في الثاني من افتتاح التسجيل بواسطة المالي بكاري ساكو الذي سدد في المرة الأولى وارتدت إليه الكرة ليعيدها مجدداً إلى شباك البلجيكي تيبو كورتوا (65).

وأدرك تشيلسي التعادل بواسطة الكولومبي راداميل فالكاو، بديل البرازيلي ويليان، من ضربة رأس إثر عرضية من الإسباني بيدرو رودريغيز القادم من برشلونة (79).

ولم يهنأ البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي بالتعادل إذ أعاد المدافع جويل وارد التقدم للضيوف بالطريقة ذاتها عندما تابع برأسه كرة عرضية ساكو (81).

سقوط مدوٍّ لليفربول

على ملعب أنفيلد رود وأمام أكثر من 43500 متفرجاً، تعرض ليفربول لخسارة أولى ثقيلة أمام ضيفه وست هام يونايتد صفر-3.

وتلقى ليفربول صدمة مبكرة كان أثرها كبيراً عندما أرسل آرون كريسويل كرة عرضية وتابعها الأرجنتيني مانويل لانزيني على يمين الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه مفتتحاً التسجيل (3).

وحاول ليفربول العودة سريعاً فقطعت محاولة البرازيلي فيليبي كوتينيو (7)، ووقف القائم الأيمن في وجه قذيفة مواطنه روبرتو فيرمينو (8) قبل أن يستعيد الفريق الزائر توازنه ويبادله الهجمات والفرص.

وخلافاً لليفربول، استثمر وست هام إحدى الفرص وأضاف الهدف الثاني مصعباً مهمة رجال المدرب الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز بعدما تلقى مارك نوبل كرة داخل الشباك أنهاها على يسار مينيوليه في أسفل الزاوية (29).

في الشوط الثاني، جاءت الضربة الثانية بمثابة القاضية لأصحاب بطرد كوتينيو (52)، وجاءته الفرصة بعد طرد مارك نوبل (78) لكنه لم يستغلها وتلقت شباكه هدفاً ثالث في الوقت بدل الضائع عن طريق السنغالي ديافرا ساخو (90+2).

وعلى ملعب فيلا بارك، تعادل أستون فيلا مع ضيفه سندرلاند 2-2.

وهزّ سندرند شباك أصحاب الأرض في وقت مبكر من ركلة حرة نفذها الفرنسي يان مفيلا في أعلى الزاوية اليسرى (8)، لكن الرد كان سريعاً من ركلة جزاء حصل عليها سكوت سنكلير إثر إسقاطه من قبل لي كاترمول نفذها بنفسه وأدرك التعادل (11).

وأنهى أستون فيلا الشوط الأول متقدماً بالهدف الثاني لسنكلير الذي تلقى كرة من الفرنسي جوردان أمافي تابعها من زاوية ضيقة في قلب المرمى (41).

وفي الشوط الثاني، عادل الهولندي جيرماين لنس لسندرلاند إثر تمريرة من السويدي أولا تويفونن (52).
 
وأوقف بورنموث القادم من الدرجة الأولى انطلاقة ضيفه ليستر سيتي بتعادله معه 1-1.

وافتتح كالوم ويلسون التسجيل للفريق المحلي من داخل المنطقة (24) رافعاً رصيده إلى 4 أهداف وصار شريكا للجزائري رياض محرز لاعب ليستر في صدارة ترتيب الهدافين.

وأدرك ليستر سيتي التعادل من ركلة جزاء ترجمها بنجاح جيمي واردي (87)، وبقي في المركز الثاني برصيد 8 نقاط.

وخسر ستوك سيتي أمام وست بروميتش ألبيون صفر-1.

وطرد لاعبا ستوك الهولندي إبراهيم أفيلاي (25) والاسكتلندي تشارلي آدم (31) فتمكن وست بروميتش ألبيون من التسجيل في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع في الشوط الأول بواسطة الفنزويلي سالومون روندون (45+3).

Go to top